حول القراءة ومظاهرها غير الثقافية

في كلّ مقالة تنشر حول القراءة، وفي احتفاليّات معارض الكتب الوطنيّة والدّوليّة، ثمّة أسئلة تثار في كلّ مرّة حول جدوى القراءة وفاعليّتها، تعيد التّفكير ذاته وأنت تقرأ هذا السّيل الكبير من اللّغة الإنشائيّة المادحة للقراءة، كأنّها العصا السّحريّة الّتي ستغيّر وجه العالم ومسار التّاريخ، وما يلاحظ على هذه المقالات، وخاصّة الصّحفيّة منها، ميلها إلى التّبسيط الكبير إلى حدّ السّذاجة، ما يدفع الإنسان في . . .


الله يخلّيك

في صفحاتي هذه كنت سوّغت لغويًا عددًا كبيرًا مما يخطِّئون في اللغة، منها: مبروك، عضوة، عائلة، أتمنى، مبسوط، زعلان، معمِّر، فشل، منتزه...
سبيلي في ذلك تيسير اللغة، وأن نقرب الدارجة من الفصيحة، فما المانع إذا وجدنا أحتجاجًا أو حُجة ما يشفع لها، أو نماذج مما ورد في استخدامها، فاللغة يسر لا عسر، ونحن نملكها، ورحم الله طه حسين.
سأقف معكم اليوم مع الدعاء: الله يخليك !
هذا التعبير شائع ف . . .


أحلام ممزقة

كان حلمها أن تكون لها بصمة في تاريخ الحياة، ومجد عريق تُذكر به !
استطاعت بمهارة وذكاء جمع نقود معدنية واشترت بها لوحة خشبية وألواناً زيتية.. وقفت أمام بحر ثائر متلاطم الأمواج، حاولت ريشتها أن تصور روعة احتضان الشمس للسحاب الأبيض.
ولكن وجدت محاولاتها باءت بالفشل الذريع لأنها انتظرت تلك الفرصة والأحلام التي داعبتها منذ سنين لتصبح في عالم أضواء الشهرة. لم تكن أناملها تعتاد مهارة مسك الري . . .



Email : contact@beladitoday.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة بلادي اليوم 2011-2017