كاسيني يلتقط "موسيقى" غريبة بين زحل وقمره "ليموزين ستالين" للبيع في مزاد علني كندا قاب قوسين من ابتكار "عباءة الإخفاء" القطار الطائر قادم! روسيا تغزو الغرب بالـ"كوكوشنيك" ما العلاقة بين طول السبابة اليمنى وصوت الطفل ؟ الإمام الحسين يرعى أول تجمع لمترجمي لغة الإشارة في العراق عضوة سابقة في الكونغرس: الحسين قضية عالمية تستحق أن تذكر في المحافل كافة مسحوق (الكاري) يساعد على محاربة السرطان تصميم عدسات لاصقة تقوم بوظيفة المنظار وتوجه بواسطة التفكير

واشنطن تحذر من ظهور تنظيم جديد بعد داعش وموسكو تتهمها بانتهاج استراتيجية استعمارية في العراق

2018-07-12

متابعة - بلادي اليوم
كشفَ الجنرالُ الأميركيّ مايك ناغاتا، أن آلاف المقاتلين من تنظيم "داعش" هربوا من المناطق التي خسرها التنظيم في سوريا والعراق، وهم الآن متسترون في المناطق التي لجأوا إليها.وحذّر الجنرال الأميركي من أن "هؤلاء المقاتلين يمكن أن يعودوا ويشكّلوا خطراً جديداً يشبه تماماً خطر داعش"، مشيرا الى ان "عدد مقاتلي داعش وصل إلى 40 ألفاً خلال مرحلة سيطرة التنظيم على أجزاء واسعة من سوريا والعراق، إلا أن الآلاف قتلوا خلال المعارك.واضاف "ما زالت هناك جيوب للتنظيم في سوريا والعراق، ويجب القضاء عليها وإنهاء المهمة"، مبينا ان "ما حدث في العراق في ظل تنظيم القاعدة، عاد ونشأ بطريقة مختلفة على يد تنظيم داعش، ومن الممكن جداً أن يظهر تنظيم جديد كما حدث من قبل.ووجّه هذه التحذيرات من عودة تنظيم "داعش" خلال إجابته على سؤال حول ما يحدث لو انسحبت القوات الأميركية من سوريا الآن، وأجاب على السؤال بطريقة غير مباشرة، وشدد على ضرورة أن "يقوم طرف من الأطراف بتثبيت الأوضاع على الأرض بما يمنع عودة داعش أو أي تنظيم آخر"، لافتا الى ان "الطرف الوحيد المؤهّل للقيام بهذا الدور هو الولايات المتحدة".لكن الجنرال الأميركي لم يخض في قضية سحب القوات بشكل مباشر، خصوصاً أن ذلك يحتاج إلى قرار من الرئيس الأميركي. الى ذلك اتهم وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو،امس الأربعاء، الولايات المتحدة الأميركية بانتهاج استراتيجية استعمارية جديدة بعد تجربتها بالفعل في العراق وليبيا.وقال شويغو في تصريحات صحفية إنه “يجري الحديث عن استراتيجية الكولونيالية الجديدة والتي جربتها الولايات المتحدة بالفعل في العراق وليبيا والمتمثلة بدعم أي إيديولوجيات حتى الوحشية منها لإضعاف الحكومات”.وأضاف، أن “موسكو وجهت دعوة إلى رئيس البنتاغون مرارا لمناقشة الأمن الدولي أو الإقليمي”، مؤكداً أن “الولايات المتحدة غير مستعدة بعد لحوار كهذا”.وبالنسبة لأوكرانيا، أكد شويغو، أنه يعتبر من المستحيل حدوث صدام مباشر بين أوكرانيا وروسيا، قائلا: “اعتبر أنه من المستحيل خلق صدام مباشر بين أوكرانيا وروسيا. وفي غضون ذلك كشف النائب السابق عبد الحسين الازيرجاوي ،امس الأربعاء، سبب وجود المستشارين الأمريكيين ومهامهم القتالية في العراق وسوريا ، فيما بين أن التواجد الأمريكي العسكري واستمراره في البلاد حصل بممارسة الضغط على رئيس الوزراء حيدر العبادي.وقال الازيرجاوي في تصريح صحفي إن “واشنطن تفرض تواجدها العسكري في العراق بصيغة المستشارين الذين يتجاوز عددهم أكثر من 6000 عنصر”، لافتا إلى إن “الحكومتين العراقية والسورية غير قادرتين على إلزام الولايات المتحدة الأمريكية بسقف زمني للانسحاب العسكري من البلدين”.وأضاف إن “مهام المستشارين في الأراضي العراقية والسورية تنفيذ عمليات عسكرية قتالية دون علم الحكومتين بأي تحرك عسكري أمريكي”، موضحا أنّ “تصريح رئيس الوزراء حيدر العبادي بان تواجد المستشارين يقتصر على تنفيذ العمليات العسكرية ضد المجاميع الإرهابية في سوريا يعد اعترافا صريحا بوجود قوات امريكية قتالية في العراق”.وتابع إن “بناء القنصلية الأمريكية في إقليم كردستان يأتي بالدرجة الاولى لفرض الهيمنة الأمريكية واستمرار التواجد العسكري في البلاد ، فضلا عن استغلالها كأكبر قاعدة عسكرية في المنطقة”، مبيناً أنّ “أمر انسحاب الأمريكان والمستشارين قرار خاص يعود للولايات المتحدة الأمريكية فقط.وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي قد اشار ،امس الاول، الى احتمالية اصدار قرار اميركي بسحب قواتها من العراق وسوريا، مؤكداً ان امر الانسحاب من العراق منحصر بالولايات المتحدة الاميركية .


Email : contact@beladitoday.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة بلادي اليوم 2011-2017