الصين تبني أضخم "حوت بلاستيكي" في العالم ماذا فعل "الساحر" المسموم بعد إنقاذه في مصر ؟ روسي يتحدى حمم الصلب المصهور بيديه العاريتين! غرفة المطر ... تجربة للاستمتاع دون التعرض للبلل إندونيسيا ... ولادة طفل بوجهين! اليابان تنصهر! مطعم للنساء في أربيل هرباً من مضايقات الرجال! الظروف الجوية المتوقعة أثناء خسوف القمر في الوطن العربي هذه الليلة للرجال والنساء ... كيف تتجنب 90% من المشاكل الصحية ؟ التوت يقي من أمراض القلب

هنديّ فضّل الفقر بعدما جرّب الثراء والرخاء والسفر

2018-07-26

وسط أجواء متصَاعدة من العنف والرعب والتسلية والفانتازيا ظهر شريط مضحك مبكي عنوانه "the extraordinary journey of the fakir" للمخرج "كن سكوت" عن سيناريو وضعه مع "لوك بوسي" والكاتب صاحب الرواية "زومان بويرتولاس"، ويحكي قصة "آجا تاشاترو أوغاش راتيد" (دانوش) الهندي من الطبقة الفقيرة لكن عنده طموحات كبيرة في أوروبا ما من أساس لتحقيقها في المدى المنظور."آجا" الذي لا يعرف أبيه أبداً أبلغته والدته على الدوام أنه ولد بفضل أعجوبة، لكنها دأبت على إعلان رغبتها في أن يعمل على تجميع بعض المال والسفر إلى باريس كونها مدينة جميلة وراقية، ليعرف السبب لاحقاً وهو أن والده شاب فرنسي عرفته والدته في علاقة عابرة، وهي اشتغلت طوال حياتها لكي تُمكنه من السفر إليها، وفي الوقت الذي تأمنت فيه ميزانية السفر فارقت الحياة. الكثير من الأحداث والمحطات حصلت في رحلة تحوّلت إلى لندن، لكنه عاد منها إلى باريس حيث شاءت الصدفة أن يغفو داخل خزانة شُحنت فجأة إلى روما، ويتعرف حينها على أميرة قصر تدعى "نيللي مارناي" (الأرجنتينية بيرينيس بيجو) التي تفاعلت مع صراحته وشفافيته فأعطته حقيبة تغص بمبلغ كبير من المال، فكان عرضة لمطاردات مكثفة من عصابات مختلفة، لكن الحظ أنقذه في اللحظة المناسبة.وجد "آجا" أمامه منطاداً جاهزاً للإنطلاق فصعد إليه وتوارى في الفضاء وراح يحلق فوق بلاد مختلفة، إلى أن شاء الحظ مجدداً أن يهبط فوق سفينة قراصنة، تولّى مسلحوها الإستيلاء على ماله، وتركوه عند شاطئ ليبي حيث صادف صديقاً قديماً طلب منه خدمة، بعدما شرح له حيثيات سرقة حقيبته من قراصنة رست سفينتهم عند الشاطئ، وينشط الصديق في جمع بعض الرجال الأقوياء الذين قصدوا السفينة واستعادوا الحقيبة، عندها جلس "آجا" في مكان محمي وباشر إستقبال من يحتاج لدعم مادي فيستمع إلى حكاياتهم ويعطيهم مبلغاً مناسباً من المال لتدبر أحوالهم، مما حقق له سمعة طيبة بين الجميع، وهنا قرر العودة إلى الهند مع قليل من المال لكي يحمي نفسه من العوز، وفي باله الشابة الفرنسية الحسناء "ماري" (إيرين موريارتي) التي تعرف عليها ووقع في حبها لكن ظروفه ومصادفاته حالت دون بقائهما معاً .


Email : contact@beladitoday.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة بلادي اليوم 2011-2017