عبد المهدي: قبول المرشحين للدرجات الخاصة يخضع لمعايير والكهرباء بحاجة لعمل كبير الحبس والغرامة لمدير مدرسة تلاعب بسجلات طلبة ظاهرة اليأس وإشراقة الأمل برلمان كردستان ينتخب نيجيرفان البارزاني رئيساً للإقليم مجلس بغداد: ملف توزيع الأراضي لم يفتح بعد ووزارة الاعمار مخولة بالموضوع الرافدين يمنح قروض 50 مليون دينار لتمويل اصحاب المختبرات والمذاخر الطبية مقتل ١٠ إرهابيين بضربة جوية في قاطع عمليات صلاح الدين الكشف عن مناقشات لاعادة هيكلة الحشد الشعبي العثور على 92 مقبرة جماعية في سنجار كتلة هوائية حارة تخيم على العراق تبلغ ذروتها السبت والأحد

الإمام علي (ع) رائد التفسير القرآني

2019-05-28

من هم أهل الذكر؟
أهل الذكر الذين دعا القرآن الكريم إلى السؤال منهم والرجوع إليهم هم أهل البيت (عليهم السلام) وفي طليعتهم الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) ويشهد لذلك العديد من مصنّفات الفريقين للآية ومنها:

1- جامع البيان عن تأويل القرآن للطبري ج14/145 (48).
2-الكشف والبيان عن تفسير القرآن للثعلبي ج6 ص270 (49).
3- شواهد التنزيل للحسكاني ج1 ص434 (50).
4-الجامع لأحكام القرآن للقرطبي ج11 ص272 (51).
5-تفسير القرآن العظيم لابن كثير ج2 ص591 (52).
أمّا مصادر الخاصة فهي كثيرة منها:
1- الكافي ج1 ص210 (53).
2-دعائم الإسلام ج1 ص28 (54).
3- روضة الواعظين النيسابوري ص203 (55).
4- مناقب الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) ج1ص130 (56)
نعم وللأسف فقد فسّر بعض العامّة أهل الذكر باليهود والنصارى وهو باطل بما يلي:
1-أنّ القرآن الكريم ذكر في العديد من الآيات بأنّ اليهود والنصارى حرّفوا كلام الله، وكتبوا الكتاب بأيديهم، وقالوا هو من عند الله ليشتروا به ثمناً قليلاٌ، وشهد بكذبهم وتقليبهم الحقائق، فلا يمكن والحال هذه أن يأمر المسلمين بأن يرجعوا إليهم في المسائل التي لا يعلمونها.
2- روى البخاري في صحيحه في كتاب الشهادات باب لا يسألُ أهل الشرك من الجزء الثالث عن أبي هريرة، قال النّبي (صلى الله عليه وآله): لا تُصدّقوا أهلَ الكتاب ولا تكذّبوهم، وقولوا: آمنا بالله وما أُنزل... الآية (57)، وهو يفيد عدم الرجوع إليهم في المسألة وتركهم وإهمالهم; لأنّ عدم التصديق وعدم التكذيب ينفيان الغرض، وهو السؤال الذي ينتظر الجواب الصحيح.
3- روى البخاري في صحيحه من كتاب التوحيد باب قول الله تعالى: (كُلَّ يَوْم هُوَ فِي شَأن) عن ابن عبّاس قال: يا معشر المسلمين، كيف تسألون أهل الكتاب عن شيء وكتابكم الذي أنزل الله على نبيكم (صلى الله عليه وآله) أحدث الأخبار بالله محضاً لم يُشبْ، وقد حدّثكم الله أنّ أهل الكتاب قد بدّلوا من كتب الله وغيّروا، فكتبوا بأيديهم وقالوا: هو من عند الله ليشتروا بذلك ثمناً قليلاً، أولا ينهاكم ما جاءكم من العلم عن مسألتهم؟! فلا والله ما رأينا رجُلا منهم يسألكم عن الذي أنزل عليكم (58).
4- لو سألنا أهل الكتاب من النّصارى اليوم، فإنّهم يدّعون بأنّ عيسى هو إله، واليهود يكذّبونهم ولا يعترفون به حتى نبيّاً، وكلاهما يكذّب بالإسلام ونبيّ الإسلام ويقولون عنه: كذّاب ودجّال! لكلّ هذا لا يمكنُ أن يُفهم من الآية بأنّ الله أمرنا بمساءلتهم.
وقد نص الحديث على ذلك، فعن محمد بن مسلم، عن أبي جعفر (عليه السلام)، قال: قلت له: إنّ من عندنا يزعمون أنّ قول الله: (فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ) أنّهم اليهود والنصارى؟
فقال (عليه السلام): (إذاً يدعونكم إلى دينهم، - قال: ثم أومى بيده إلى صدره- نحن أهل الذكر، ونحن المسؤولون) (59).
الإمام علي (عليه السلام) مفسّر القرآن
لا شك أنّ الاطلاع على عُلقة الإمام علي (عليه السلام) بالقرآن الكريم لها مدخليّة كبيرة في معرفة واقع التفسير الذي وردنا عنه (عليه السلام) وأهميّته، ولذا عمدنا في البدء إلى بيان هذه العُلقة ثم عطفنا على توضيح النهج العلوي في تفسير القرآن.
وفي الواقع الحديث عن عُلقة الإمام أميرالمؤمنين (عليه السلام) بالقرآن الكريم لايحتاج إلى مؤونة زائدة فهما وجهان لعملة واحدة، ويكفي أن يُلقي الإنسان نظرة عابرة على الأحاديث الشريفة ليعرف طبيعة العُلقة بينهما ومن هذه الأحاديث هو:
1- قول رسول الله (صلى الله عليه وآله): (علي مع القرآن والقرآن مع علي لن يتفرقا حتى يردا على الحوض) (60).
2- قال (عليه السلام): (إنّ الكتاب لمعي، ما فارقته منذ صحبته) (61).
3- قال (عليه السلام): (ولم يجمع بيت واحد يومئذ في الإسلام غير رسول الله (صلى الله عليه وآله) وخديجة وأنا ثالثهما.
أرى نور الوحي والرسالة، وأشم ريح النبوة (62).
4-عن أمير المؤمنين (عليه السلام) قال: (إنّ الله طهّرنا وعصمنا وجعلنا شهداء على خلقه، وحجّته في أرضه، وجعلنا مع القرآن والقرآن معنا، لا نفارقه ولا يفارقنا) (63).
حديث الإمام علي (عليه السلام) عن القرآن
1- قال (عليه السلام): (واعلموا أنّ هذا القرآن هو الناصح الذي لا يغش، والهادي الذي لا يضل، والمُحدّث الذي لا يكذب. وما جالس هذا القرآن أحد إلا قام عنه بزيادة أو نقصان: زيادة في هدى، أو نقصان في عمى. واعلموا أنّه ليس على أحد بعد القرآن من فاقة، ولا لأحد قبل القرآن من غنى فاستشفوه من أدوائكم واستعينوا به على لأوائكم، فإنّ فيه شفاء من أكبر الداء وهو الكفر والنفاق والغي والضلال. فاسألوا الله به، وتوجهوا إليه بحبّه، ولا تسألوا به خلقه إنّه ما توجه العباد إلى الله بمثله. واعلموا أنّه شافع مُشفّع، وقائل مُصدّق. وأنّه من شفع له القرآن يوم القيامة شفع فيه، ومن محل به القرآن يوم القيامة صدق عليه، فإنّه ينادي مناد يوم القيامة: ألا إنّ كل حارث مُبتلى في حرثه وعاقبة عمله غير حرثة القرآن فكونوا من حرثته وأتباعه واستدلوه على ربكم، واستنصحوه على أنفسكم، واتهموا عليه آراءكم، واستغشوا فيه أهواءكم) (64).
2- قال (عليه السلام): (عليكم بكتاب الله فإنّه الحبل المتين، والنور المبين، والشفاء النافع، والري الناقع، والعصمة للمُتمسك والنجاة للمُتعلق، لا يعوج فيقوم، ولا يزيغ فيستعتب، ولا تخلقه كثرة الرد، وولوج السمع من قال به صدق، ومن عمل به سبق) (65).
3- قال (عليه السلام): (وإنّ الله سبحانه لم يعظ أحداً بمثل هذا القرآن، فإنّه حبل الله المتين وسببه الأمين، وفيه ربيع القلب وينابيع العلم، وما للقلب جلاء غيره) (66).
علم الإمام علي (عليه السلام) بالقرآن
لا أخال أنّ أحداً يجرؤ في التشكيك في علم الإمام علي (عليه السلام) بالقرآن ومدى إحاطته بعلومه الوسيعة، فهو ربيب الوحي وترجمان الكتاب، فما من آية إلا وهو عالم بتفاصيلها ويشهد لذلك:
1- قال (عليه السلام): (ما نزلت آية إلا وأنا علمت فيمن نزلت وأين أنزلت وعلى من نزلت، إنّ ربّى وهب لي قلباً عقولاً، ولساناً طلقاً) (67).
2- قال الإمام (عليه السلام): (سلوني عن كتاب اللَّه فإنّه ليس من آية إلا وقد عرفت بليل نزلت أم بنهار، أو في سهل أم في جبل) (68).
3- قال (عليه السلام): (وكنت أدخل على رسول الله (صلى الله عليه وآله) كل يوم دخلة وكل ليلة دخلة فيُخليني فيها أدور معه حيث دار وقد علم أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنّه لم يكن يصنع ذلك لأحد غيري وربما كان ذلك في منزلي فإذا دخلت عليه في بعض منازله خلى بي وأقام نساءه فلم يبق غيري وغيره وإذا أتأنى للخلوة في بيتي لم تقم من عندنا فاطمة ولا أحد من ابني إذا أسئله أجابني وإذا سكت أو نفدت مسائلي ابتدأني فما نزلت عليه آية من القرآن إلا اقرأنيها واملاها على فكتبتها بخطى ودعا الله ان يفهمني إياها و يحفظني فما نسيت آية من كتاب الله منذ حفظتها وعلمني تأويلها فحفظته واملاه على فكتبته) (69).
سلوني عن القرآن
ممّا يؤسف له حقاً أنّ الأمّة الإسلامية لم تعرف قدر أميرالمؤمنين (عليه السلام) وتجاهلت مقامه الشريف، وبدل أن تُقبل عليه وتستفيد من معارفة أعرضت عنه وتركته جليس الدار مدّة خمس وعشرين عاماً.
وقد بلغ به الأمر أنّه كان يناشد الأمة أن تستفيد من علومه، فقال: (سلوني قبل أن تفقدوني) وهي مصيبة عظمى وطامّة كبرى أن تعزف الأمة عن تحصيل المعارف من مثل أميرالمؤمنين (عليه السلام) ويُقبل هو عليهم ويناشدهم أن يستفيدوا من علومه.
يقول سليم بن قيس: خرج علينا علي بن أبي طالب (عليه السلام) ونحن في المسجد فاحتوشناه فقال: (سلوني قبل أن تفقدوني، سلوني عن القرآن، فإنّ في القرآن علم الأولين والآخرين، لم يدع لقائل مقالاً، ولا يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم: وليسوا بواحد، ورسول الله (صلى الله عليه وآله) كان واحداً منهم، علمه الله سبحانه إيّاه، وعلمنيه رسول الله (صلى الله عليه وآله)، ثم لا يزال في عقبه إلى يوم تقوم الساعة، ثم قرأ: (وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آَلُ مُوسَى وَآَلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلَائِكَةُ) (70) فأنا من رسول الله (صلى الله عليه وآله) بمنزلة هارون من موسى إلا النبوّة، والعلم في عقبنا إلى أن تقوم الساعة.
ثم قرأ: (وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ) (71) ثم قال: كان رسول الله عقب إبراهيم، ونحن أهل البيت عقب إبراهيم، وعقب محمد (صلى الله عليه وآله)) (72).
وقال الإمام الحسين (عليه السلام): (خطبنا أمير المؤمنين صلوات الله عليه، فقال: سلوني عن القرآن أخبركم عن آياته فيمن نزلت، وأين نزلت) (73).
وفي تفسير فرات الكوفي عن أمير المؤمنين (عليه السلام) أنّه قال: (سلوني قبل أن تفقدوني فوالَّذي فلق الحبّة وبرىء النسمة إنّي لأعلم بالتوراة من أهل التوراة، وإنّي لأعلم بالإنجيل من أهل الإنجيل، وإنّي لأعلم بالقرآن من أهل القرآن، والذي فلق الحبّة وبرىء النسمة ما من فئة تبلغ مائة إلى يوم القيامة إلَّا وأنا عارف بقائدها وسائقها، سلوني عن القرآن، فإنّ في القرآن بيان كلّ شيء، فيه علم الأولين والآخرين، وإنّ القرآن لم يدع لقائل مقالاً: (وما يَعْلَمُ تَأْوِيلَه إِلَّا اللَّه والرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ) (74).
ولو أصاب أميرالمؤمنين (عليه السلام) لتفسيره حملة وطلاب لأثرى عالم المعرفة من علومه كيف لا يكون ذلك وهو القائل: (لو شئت إن أوقر سبعين بعيراً من تفسير أُم القرآن لفعلت) (75).
ولنعم ما أفاد السيد ابن طاووس في المجال حيث قال: (فهل رأيت أعجب من قومهم فيهم من القرابة والصحابة مولانا علي (عليه السلام) الذي كان في أول الإسلام وإلى حين دفن محمد (صلى الله عليه وآله) يستغيث على المنابر ويسمع الحاضر ويبلغ الغابر... فلا يلازمونه ولا يسألونه ولا يقصده أهل البر والبحر ولا يأخذون عنه العلوم في القرآن وفيما سواه ويتركونه حتى يموت ويتركون ذريّته العارفين بأسراره في الحياة وعند الوفاة الذين هم أعيان الثقل الذين شهد بهم الصادقون من أهل العقل والنقل أنّ النبي (صلى الله عليه وآله) قال: (إنّي مخلف فيكم الثقلين ما إن تمسكتم به لن تضلّوا كتاب الله وعترتي أهل بيتي فإنهما لن يفترقا حتى يردا على الحوض) فلا يسألون عن معالمهم ولا يرجعون إلى مراسهم ولا يجتمع الوفود لموسمهم ويقع التشبث بأذيال قتادة ومجاهد وعطاء وما يدرون ما ذكروه ولا ما حصله خواص القرابة والصحابة وأعيان أهل الإجابة والإنابة الذين جاهدوا على الدين وكانوا أصل ما وصل إلينا من أسرار رب العالمين (76).
وصايا خالدة
وصايا الإمام علي (عليه السلام) بالقرآن عديدة حيث إنّه أوصى بإمور كثيرة ومنها:
1- العمل بالقرآن: قال (عليه السلام): (الله الله في القرآن فلا يسبقكم إلى العمل به غيركم) (77).
2- مجالسة القرآن: قال (عليه السلام): (ما جالس هذا القرآن أحد الا قام عنه بزيادة أو نقصان: زيادة في هدى، ونقصان من عمى) (78).
3- الاستشفاء بالقرآن: قال (عليه السلام): (فاستشفوه من أدوائكم، واستعينوا به على لأوائكم، فان فيه شفاء من أكبر الداء) (79).
4- تعلّم القرآن: قال (عليه السلام): (وتعلّموا القرآن فإنه أحسن الحديث) (80).
حسبنا كتاب الله
مقابل نظرية الرجوع إلى أهل البيت (عليهم السلام) في تفسير القرآن ظهرت نظرية آخر حياة رسول الله (صلى الله عليه وآله) تدعو إلى الاقتصار على القرآن فرفعوا شعار (حسبنا كتاب الله). وفي الواقع هذه النظرية تخالف نصّ حديث رسول الله (صلى الله عليه وآله) الذي دعا فيه إلى التمسّك بالقرآن والعترة وصرّح بأنّهما لن يفترقا، فقال (صلى الله عليه وآله): (إنّي تارك فيكم الثقلين، أحدهما أكبر من الآخر كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض، وعترتي أهل بيتي وإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض) (81).
بالطبع هذه النظرية لها أهدافها ودوافعها المدروسة وللأسف الشديد أدّت هذه النظرية إلى حرمان الأمة من تراث عظيم. الإمام (عليه السلام) تلميذ رسول الله (صلى الله عليه وآله)
تلقّى الإمام علي (عليه السلام) تفسير القرآن من رسول الله (صلى الله عليه وآله) وقد شهدت بذلك كثير من الروايات ومنها:
ما ورد عن أبي جعفر الثاني (عليه السلام) عن الغمام الصادق (عليه السلام) في حديث طويل أنّه قال لرجل: إن كان رسول اللَّه (صلى الله عليه وآله) لم يستخلف أحداً فقد ضيّع من في أصلاب الرجال ممّن يكون بعده.
قال: وما يكفيهم القرآن؟
قال (عليه السلام): بلى، لو وجدوا له مُفسّراً.
قال: وما فسّره رسول اللَّه (صلى الله عليه وآله)؟
قال (عليه السلام): بلى، فسّره لرجل واحد، وفسّر للأمّة شأن ذلك الرجل، وهو عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) (82).
وعن سليم بن قيس الهلالي، قال: سمعت أمير المؤمنين (عليه السلام) يقول- و ساق الحديث- إلى أن قال: (ما نزلت آية على رسول اللَّه (صلى الله عليه وآله) أقرأنيها وأملاها عليّ فكتبتها بخطّي وعلمني تأويلها وتفسيرها وناسخها ومنسوخها و محكمها و متشابهها ودعا اللَّه لي أن يعلمني فهمها وحفظها، فما نسيت آية من كتاب اللَّه ولا علماً أملاه عليّ فكتبته منذ دعا لي بما دعا، وما ترك شيئاً علّمه اللَّه من حلال ولا حرام ولا أمر ولا نهي كان أو يكون و لا كتاب مُنزل على أحد قبله من طاعة أو معصية إلا علّمنيه وحفظته فلم أنس منه حرفاً واحداً، ثم وضع يده على صدري و دعا اللَّه أن يملأ قلبي علماً و فهماً و حكمة و نوراً.
فقلت: يا رسول اللَّه بأبي أنت وأمّي مذ دعوت اللَّه لي بما دعوت لم أنس شيئاً و لم يفتني شي‏ء لم أكتبه أو تتخوف علي النسيان فيما بعد. فقال: لست أتخوّف عليك نسياناً ولا جهلاٌ) (83).


Email : contact@beladitoday.com

جميع الحقوق محفوظة لجريدة بلادي اليوم 2011-2017